هل يمكن الشفاء من غضروف الرقبة؟ 

تتسبب إصابة غضروف الرقبة بالكثير من الآلام المزعجة التي تؤرق صاحبها، وتؤثر في حياته اليومية، وتدفعه للسؤال هل يمكن الشفاء من غضروف الرقبة؟ وما هي أسرع طريقة للتعافي؟ وما هي أفضل طريقة للعلاج؟

تابع معنا هذا المقال للإجابة عن جميع تساؤلاتك.

هل يمكن الشفاء من غضروف الرقبة؟

لم تَعد الإصابة بغضروف الرقبة مقتصرة على كبار السن فقط كما كان في السابق، إذ انتشرت الشكوى بصورة كبيرة بين الكثير من الشباب؛ ويرجع ذلك إلى اختلاف نمط الحياة والجلوس أمام شاشات التلفاز والموبايل لفترات طويلة.

ولحسن الحظ يمكن الشفاء من غضروف الرقبة، وذلك من خلال عديد من الوسائل العلاجية التي تمتلك نسب نجاح مرتفعة خاصة إن طُبقت في المراحل الأولى من الإصابة، وخلال السطور القادمة سنتعرف إلى أبرز هذه الوسائل.

اضغط هنا لقراءة المزيد حول كم تستغرق مدة شفاء الانزلاق الغضروفي في الرقبة؟

وسائل علاج غضروف الرقبة

بعدما تعرف إلى إجابة السؤال: “هل يمكن الشفاء من غضروف الرقبة؟”، دعنا نتطرق إلى الوسائل المساعدة على تحقيق هذا الأمر والتي تتضمن:

  • الأدوية.
  • العلاج الطبيعي.
  • الجراحة.

هل يمكن الشفاء من غضروف الرقبة بمساعدة الأدوية والحقن؟

تُخفف الأدوية أعراض غضروف الرقبة في غضون أيام أو أسابيع، وتشمل هذه الأدوية ما يلي:

  • مسكنات الآلام مثل: الإيبوبروفين والأسيتامينوفين ويُفضل تناولها بعد استشارة الطبيب وعدم الإفراط فيها.
  • أدوية علاج الأعصاب ومنها جابابنتين، بريجابالين، وتؤثر هذه الأدوية في الإشارات العصبية، مما يقلل من الشعور بالألم.
  • باسطات العضلات، وتُستخدم في حالة وجود تقلصات مؤلمة بالعضلات.
  • الحقن الموضعي بالكورتيزون: يقوم الطبيب بحقن الكورتيزون بالمنطقة المحيطة بالأعصاب المسببة للألم، مما يقلل الألم بصورة كبيرة، ويستمر مفعوله من شهر إلى شهرين.

إلى جانب ذلك قد يلجأ الطبيب إلى الحقن الموضعي بالكورتيزون في المنطقة المحيطة بالأعصاب المسببة للألم مما يخفف الأعراض بصورة كبيرة، ويستمر مفعول هذه الحقن من شهر إلى شهرين.

اضغط ها لقراءة المزيد حول كيف ينام مريض الانزلاق الغضروفي؟

العلاج الطبيعي، وسيلة بسيطة للتخلص من آلام الرقبة

يُساهم العلاج الطبيعي في تخفيف آلام الرقبة بصورة كبيرة، وذلك عن طريق تخفيف الضغط على جذور الأعصاب، ويشتمل على تطبيق تمارين رياضية والخضوع لتقنيات، مثل الإبر الصينية.

جراحة غضروف الرقبة، أمل يتجدد بالتخلص من الآلام

قد لا يجدي العلاج بالأدوية نفعًا مع بعض حالات الانزلاق الغضروفي المتقدمة، حينها ينبغي اللجوء إلى التدخل الجراحي.

ومن أفضل الوسائل الجراحية الحديثة المستخدمة في علاج الغضروف التدخل المحدود بالمنظار والميكروسكوب؛ إذ يعتمد الطبيب على صنع شق جراحي صغير تحت تأثير التخدير وبمساعدة المنظار يستأصل الغضروف المنزلق ويخفف الضغط على الأعصاب.

الشفاء من غضروف الرقبة لا يقتصر على الوسائل السابقة فقط

بجانب ما سبق يمكن الشفاء من غضروف الرقبة عبر تقنيات حديثة قد حققت نجاحًا ملحوظًا في التخلص من الآلام، تشمل:

التردد الحراري

يُعد التردد الحراري من أكثر التقنيات الآمنة لعلاج غضروف الرقبة، وتهدف إلى تخفيف الألم عن طريق توجيه موجات حرارية إلى العصب المسبب للألم باستخدام إبرة دقيقة لها مواصفات معينة، تحت تأثير التخدير الموضعي.

شفط وتبخير الغضروف

وفيها يُدخل الطبيب قسطرة دقيقة لا يتعدى قطرها 2 ملليمتر إلى الغضروف المصاب، ثم يسمح لذبابات قوية -صادرة من جهاز ما- بتفتيت النواة إلى أجزاء صغيرة يسهل شفطها، مما يقلل الضغط على الأعصاب المجاورة.

توسيع القناة العصبية بالقسطرة التداخلية

صار استخدام القسطرة التداخلية من أفضل الطرق لتوسيع القناة العصبية في الوقت الراهن، إذا تعمل على تقليل الضغط على الحبل الشوكي ونهايات الأعصاب.

ويجب الأخذ في الاعتبار أن طرق العلاج المتاحة لكل شخص قد لا تلائم الآخر، فالأمر يتعلق بالحالة الصحية وما يراه الطبيب مناسبًا للفرد.

إلى هنا تنتهي إجابتنا عن السؤال “هل يمكن الشفاء من غضروف الرقبة؟” ولقد وضحنا خلالها أهم الوسائل العلاجية والتقنيات الحديثة التي يستعملها الأطباء.

ومن حسن الحظ أن أحدث الطرق لعلاج الغضروف سواء الجراحية أو بدائلها، تتوفر بمكان واحد في عيادة دكتور محمد الحسيني -أخصائي جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري- الذي يمتلك خبرة أكثر من 20 عامًا في علاج أمراض المخ والأعصاب والعمود الفقري والانزلاق الغضروفي بكافة أنواعه، وللعلم فهو يقدم خدماته لجميع الفئات العمرية.

تواصل الآن على الأرقام الموضحة في الموقع الإلكتروني، واحجز موعدك عند الدكتور محمد، وابدأ في الفحوصات اللازمة. مع تمنياتنا لكم بالصحة والعافية.

اقرأ المزيد المواضيع حول: