نسبة نجاح عملية الحبل الشوكي لمرضى ضيق القناة العصبية

وصول مرضى ضيق القناة العصبية إلى مرحلة غير محتملة من الألم يُعجِّل من أخذ الطبيب لقرار التدخل الجراحي لتوسيعها، فهو الحل النهائي والجذري لتلك المشكلة.

ولا شك أن جراحات العمود الفقري والحبل الشوكي شديدة الحساسية والدقة، لذلك يتساءل جميع المرضى عند ترشيحهم لهذا الإجراء عن نسبة نجاح عملية الحبل الشوكي، ومن هذا المنطلق اهتممنا بتناول إجابة هذا السؤال في مقالنا التالي مشيرين إلى أهم العوامل المؤثرة في نسب نجاح الإجراء.

نسبة نجاح عملية الحبل الشوكي لمرضى ضيق القناة العصبية

تختلف نسبة نجاح عملية الحبل الشوكي لمرضى ضيق القناة العصبية حسب مكان الإصابة ونوضح ذلك تفصيلًا في النقاط التالية:

  • تبلغ نسبة نجاح عملية الحبل الشوكي لمرضى ضيق القناة العصبية في المنطقة العنقية -الرقبة- حوالي 90% سواء كانت بالتدخل المحدود أو الجراحة المفتوحة.
  • أما بالنسبة لمرضى ضيق القناة العصبية القطنية -منطقة الظهر-، تتراوح نسبة نجاح العملية ما بين 85-90% بمختلف التقنيات الجراحية، وقد أشارت الدراسات التي أُجريت على المتعافين بعد الجراحة أن حوالي 75% من المرضى يتمتعون بصحة جيدة وحركة سلسة دون آلام مدة تصل إلى 10 سنوات بعد العملية.

رغم وجود حقائق مثبتة بالتجارب الحياتية عن نسبة نجاح عملية الحبل الشوكي، نرى تفاوتًا ملحوظًا في هذه النسب بين مختلف المرضى، ولعل ذلك يرجع إلى عوامل عدة تتحكم في نجاح العملية.

اضغط هنا لقراءة المزيد حول أعراض ضيق القناة العصبية

4 عوامل تؤثر بقوة في نسبة نجاح عملية الحبل الشوكي

تنطوي أهم العوامل المؤثرة في نسبة نجاح عملية الحبل الشوكي لمرضى ضيق القناة العصبية على ما يلي:

  • مهارة وتمرس جراح المخ والأعصاب

جراحات العمود الفقري والحبل الشوكي تستدعي تمرس ودقة فائقة من قبل جراح المخ والأعصاب، إذ تضطره خطوات تلك الجراحات إلى التعامل مع أنسجة متناهية الصغر وشديدة التعقيد والحساسية.

لذلك تضمن خبرة الطبيب وامتلاكه الدراية الكافية بالتقنيات الجراحية المختلفة لتوسيع القناة العصبية أعلى نسب نجاح للعملية.

  • نوع التقنية المستخدمة في العملية 

مناسبة التقنية المستخدمة في العملية لحالة المريض من أهم العوامل المؤثرة في نسبة نجاح عملية الحبل الشوكي.

  • حجم الإصابة التي يعانيها المريض

التدخل الجراحي لإصلاح ضيق القناة العصبية في وقت مبكر يضمن إنقاذ الحبل الشوكي والأعصاب المجاورة له من الضمور أو التلف نتيجة زيادة العظام أو الغضارف عليها.

ويحدث العكس عند التدخل في مراحل متأخرة من المرض، فرغم إزالة الضغط عن الحبل الشوكي والأعصاب إلا أنها لا تستعيد وظيفتها بالكامل بعد الإجراء.

  • درجة التزام المريض بتعليمات الطبيب خلال فترة التعافي والتأهيل

قد يظن بعض المرضى أن نجاح العملية يعتمد فقط على خبرة الطبيب وأدائه لخطواتها بمهارة واحترافية، وحقيقة أن 50% من نجاح العملية يعتمد على ذلك حقًا، بينما تنتقل مسؤولية نجاح العملية بعد ذلك إلى عاتق المريض.

إذ يُعد التزامه بكافة تعليمات الطبيب بشأن الأدوية والحركة والنظام الغذائي والعناية بالجروح كافيًا لتحقيق أعلى نسبة نجاح للعملية وإعادته سريعًا إلى مستوى نشاطه وحياته اليومية.

بنهاية حديثنا عن نسبة نجاح عملية الحبل الشوكي وتوسيع القناة العصبية، نأمل أن نكون قد ساهمنا في نشر الطمأنينة في قلوبكم بشأن نجاح العملية وفرص الشفاء من هذا المرض المزعج.

يمكنكم التعرف على مزيد من المعلومات عن التقنيات الجراحية المتبعة لتوسيع القناة العصبية من خلال استشارة الدكتور محمد الحسيني -أخصائي جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري-.

احجز موعدك الآن عن طريق التواصل على الأرقام الموضحة في الموقع الإلكتروني.

تعرف على المزيد من المواضيع حول: