أعراض ضيق القناة العصبية

يتكون العمود الفقري من فقرات متراصة فوق بعضها البعض، تمر داخلها القناة العصبية التي تحتوي على الحبل الشوكي وجذور الأعصاب المتفرعة منه.

وقد تتسبب بعض المشكلات الطبية في ضيق المساحة الداخلية للقناة العصبية مما يزيد الضغط على الحبل الشوكي وجذور الأعصاب، وينتج عن ذلك عدة مشكلات نتعرف إليها في مقالنا الذي يتناول أعراض ضيق القناة العصبية.

ما أعراض ضيق القناة العصبية؟

تعتمد أعراض ضيق القناة العصبية بصورة أساسية على موقع وشدة الضيق في العمود الفقري، وتتضمن في العموم ما يلي:

  • الشعور بألم في الظهر قد ينتشر إلى الذراع أو الساق، ويتراوح في شدته من خفيف إلى الإحساس بالحرقان.
  • الإحساس بالوخز والتنميل والضعف في أطراف الجسم.
  • سلس البول والبراز، جراء الضغط على جذور الأعصاب أسفل الحبل الشوكي وتُعرف هذه الحالة بمتلازمة ذيل الفرس، وهي من الحالات التي تتطلب عناية طبية فورية لتجنب تعرض تلف الأعصاب الدائم.

ويجدر بنا معرفة أن حالات طبية أخرى تصيب العمود الفقري وتسبب أعراضًا مشابهة لما سبق، فهل يوجد ما يميز أعراض ضيق القناة العصبية عنها؟

أبرز ما يميز أعراض ضيق القناة العصبية

نوضح لكم أبرز فيما يلي ما يميز أعراض ضيق القناة العصبية:

  • الألم يتطور تدريجيًا بمرور الوقت، ويكون متقطعًا وليس مستمرًا.
  • ظهور أعراض ضيق القناة العصبية في أثناء القيام بأنشطة محددة مثل المشي أو الوقوف أو ركوب الدراجات، والشعور بالراحة عند الجلوس أو الاستلقاء أو في أثناء الانحناء إلى الأمام.

ما أسباب ضيق القناة العصبية؟

قد تتسبب حالات مختلفة في ضيق القناة العصبية، منها ما يلي:

فرط نمو العظام

يتعرض الغضروف الذي يفصل بين الفقرات للتآكل كلما تقدم الشخص في العمر، وعندما يحدث ذلك تحتك العظام ببعضها البعض، ويصير رد فعل الجسم تجاه ذلك هو تكوين عظام جديدة، مما يؤدي إلى تضييق المساحة والضغط على الأعصاب.

الانزلاق الغضروفي

مع التقدم في العمر قد تجف الأقراص الغضروفية -توجد بين الفقرة والاخرى- وتصبح رقيقة وتتشقق الطبقة الخارجية منها وتندفع المادة الهلامية الداخلية إلى الخارج مما يضغط على الأعصاب.

التهابات المفاصل

قد تتسبب التهابات مفاصل الفقرات في زيادة سُمك أربطة العمود الفقري مع مرور الوقت، وقد يترتب عن ذلك ضيق القناة العصبية.

الأكياس والأورام الشوكية

قد تؤدي الأورام والأكياس التي تنمو داخل الحبل الشوكي -أو بينه وبين الفقرات- إلى تضييق القناة العصبية بدرجة كبيرة.

أسباب خلقية

وهي مشكلات موجودة منذ ولادة الطفل، ومنها حدوث خلل في تكون الأنبوب العصبي خلال نمو الجنين أدى إلى مشكلة في العمود الفقري أو الحبل الشوكي وجذوره.

كيفية التعامل مع أعراض ضيق القناة العصبية

يختلف علاج ضيق القناة العصبية حسب شدة الأعراض وموقع الضيق، فإذا كانت الأعراض خفيفة فغالبًا ما يوصي الطبيب بالوسائل العلاجية البسيطة المنزلية أو اللجوء إلى العلاج الطبيعي أو الأدوية أو الحقن، وإذا لم تنجح هذه الطرق في العلاج أو تفاقمت الإصابة حينها يصير الحل هو الجراحة.

العلاجات المنزلية 

تشمل العلاجات المنزلية لتخفيف أعراض ضيق القناة العصبية ما يلي عمل كمادات:

  • دافئة: تساعد على تخفيف الأعراض لا سيما في حالات التهابات المفاصل، إذ تعمل الحرارة على زيادة تدفق الدم مما يريح العضلات ويخفف الألم.
  • باردة: تقلل الكمادات الباردة من التورم والألم والالتهاب، ويمكنك تطبيقها عبر لف قطعة من الثلج في قماش نظيف ووضعها على مكان الألم لمدة 20 دقيقة.

الأدوية

تتضمن أدوية علاج ضيق القناة العصبية ما يلي:

  • مضادات الالتهابات غير الستيرويدية.
  • مسكنات الألم.
  • مرخيات العضلات.

العلاج الطبيعي

يسهم العلاج الطبيعي في استقرار العمود الفقري وتقوية عضلات الظهر والبطن مما يحسن مرونة الظهر.

الحقن

يساعد حَقن مادة الكورتيكوستيرويد حول الأعصاب الشوكية الملتهبة على تخفيف الألم والالتهاب.

الجراحة

تُعد التدخلات الجراحية آخر حل يلجأ إليه الأطباء إذا لم تنجح جميع العلاجات السابقة، ويهدف إلى تخفيف الضغط على الأعصاب بوسائل حديثة مما يحد أعراض ضيق القناة العصبية.

ونصيحتنا لكم في ختام مقالنا اليوم بضرورة استشارة اختصاصي في مشكلات العمود الفقري عند معاناة أي من أعراض ضيق القناة العصبية السابق توضيحها، لتشخيص السبب الرئيس وتلقي العلاج المناسب.

يمكنكم حجز استشارة مع الدكتور محمد الحسيني -اختصاصي جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري- عبر التواصل معنا على الأرقام الموضحة أمامكم في موقعنا الإلكتروني.

يُعد الدكتور محمد الحسيني واحدًا من الأسماء اللامعة في علاج مشكلات ضيق القناة العصبية، فلقد أسهم في تعافي كثير من المرضى من هذه المشكلة حتى يستعيدوا حياتهم بالصورة التي يفضلونها.

تعرف على المزيد من المواضيع حول: